حقن البلازما

PRP الحقن بالبلازما

تقنية البلازما الغنية بالصفائح الدموية ( PRP) تعتبر قفزة هائلة في مجال التجميل وعلاج مشاكل البشرة والشعر وأصبحت تستحوذ على إهتمام كثيرمن الأطباء على مستوى العالم و هي من أحدث الطرق المستخدمة في عملية تجديد الخلايا .

فمع تقدم العمر يفقد الجلد العديد من الكولاجين المسئول عن نضارة وحيوية البشرة، فالكولاجين عبارة عن بروتين يشكل معظم الطبقة الثانية من الجلد وهذا البروتين يعطي البشرة النضارة والحيوية كما انه يعمل على تماسك وقوة الجلد .فتقنية البلازما تعمل على إعادة تشكيل الكولاجين فتستطيع أن تعيد للبشرة نضارتها وحيويتها التي فقدتها .

كيف يتم اجراء المعالجة بالـ PRP ؟

تعمل على تجديد الخلايا المسئولة عن إنبات الشعر من جذوره فيمنع تساقط الشعر، ويقوم على نمو الشعر الجديد في المناطق المفقودة بعوامل وراثية أو هرمونية وهذه الطريقة آمنة تماماً، لأنها تعتمد على فصل أحد مكونات دم المريض ( البلازما ) وإعادة حقنها لنفس المريض مرة أخرى وبالتالي لايوجد أي مخاوف من إنتقال أي عدوى للمريض ويمكن حقن البلازما للبشرة لإكسابها الشباب والنضارة أو تحقن في فروة الرأس لإعادة نمو الشعر بطريقة الميزوثيرابي ، أو تستخدم في تحفيز إنتاج الكولاجين والألياف المرنة الموجودة في البشرة وذلك بإضافة الثرومبين مع البلازما بنسب معينة وحقنها في البشرة بطريقة الفيلرز Fillers ) ) وتتم العملية بسحب كمية دم بسيطة جداً من المريض (10مل تقريباً ) وتتم عملية سحب الدم في أنابيب معقمة معدة خصيصاً لهذا الغرض ثم يتم وضع هذه الأنابيب التي تحتوي على الدم في جهاز خاص يقوم بفصل كريات البلازما الغنية بالصفائح الدموية ( PRP) عن كريات الدم الحمراء ويستغرق هذه الإجراء دقائق معدودة ( 5-9 دقائق ) ثم يقوم الطبيب بحقن البلازما في المكان المطلوب .

بعد اسبوعين من عملية الحقن، يتوقف تساقط الشعر و ويبدأ الشعر بأخذ رونقه. بعد 3 أو 4 جلسات يلاحظ التأثير الدائم له.

هذه المعالجة يمكن أن تطبق على جميع المرضى، ماعدا المرضى الذين يعانون من انخفاض عدد الصفائح الدموية، ومرضى السرطان، والمرضى الذين يعانون من مضاعفات النزيف.

نقاط يجب أن تأخذ في الاعتبار قبل المعالجة

يجب التوقف عن تناول شاي الأعشاب وجميع مميعات الدم مثل الأسبرين قبل العملية، وبعد العملية يجب على المريض الابتعاد عن وضع الماكياج لمدة 24 ساعة، وعليه حماية نفسه من أشعة الشمس، لا داعي لأية مخاوف من إنتقال أي عدوى للمريض كونه يتم أخذ القليل من دمه و اعادة حقنه مرة أخرى، قد تظهر بعد عملية الحقن كمية قليلة من الاحمرار، كدمة وتورم ولكنها سوف تختفي في غضون أيام قليلة.